عودة صغارنا للمدارس

كان الاضطراب في الروتين العادي . والتغيرات حول التواجد في المدرسة ، والتباعد الاجتماعي ، وارتداء الأقنعة ، والعزل الذاتي ، أمرًا مربكًا لكثير من الأطفال .

رغم فرحة أطفالي بالعودة للمدرسة الأ أني أشعر ببعض المخاوف لديهم .

قد تأثر الجميع بشكل أو بأخر بفعل الجائحة .

ابني عمر مثلاً يخشى أن لا يتعرف عليه زملائه الذين لم يشاهدهم الا بلقطات الفديو فهو الآن بالصف الثاني الإبتدائي ولم يجرب ماهو وضع المدارس .

يسألني أسئلة كثيرة 

* كيف هو الصف ؟

هل أحمل جهازي للوحي معي أم لا ؟ 

ماذا لو لم يعرفني الأستاذ ؟ 

هل بالفعل هناك حصص رياضة ؟

وغيرها من الاسئلة التي تكثر كل ماقرب الوقت المحدد للعودة 

سليمان ابني الأكبر 

لايود العودة الا ليوم ليرى أصدقائه فقط 

ويعود للمنزل ويدرس من هناك 

يسألني هل بالفعل انتهى الفايروس لنعود للمدرسة

ربما تواجد أعداد كثيرة أصبح يربكه .

ابني وابنك وجميع الأطفال 
قد يكون لدى البعض منهم أيضًا مخاوف أخرى غير الفايروس ، مثل القلق من المدرسة  أومشاكل التنمر  ، أو التعامل مع تغييرات كبيرة ، مثل البدء في مدرسة حضوري بعد انقطاع .


حاولت هنا جمع بعض الحلول لذلك 

* سؤالهم حول شعورهم حيال العودة للمدرسة ؟؟

اسأل عما إذا كان هناك أي شيء على وجه الخصوص يستمتعون به أو يتطلعون إليه أو قلقون بشأنه. قد يكون لديهم مخاوف بشأن اللحاق بالمدرسة؟

إذا كانوا قلقين أو لديهم مشاعر مختلطة ، أخبرهم أن هذا ليس شيئًا يحتاجون إلى إخفاءه أو الشعور بالخجل منه وأن الآخرين سيشعرون بالمثل.

الاستماع إلى أفكارهم سيكون مفيدًا .  أخبريهم أن كل ما يشعرون به هو أمر عادي .

أخبريهم أنك ستكونِ متواجدة للمساعدة .

* حددي روتينك من الآن . 

لقد حدثت الكثير من التغيرات في الآونة الأخيرة ،من حيث النوم ووقت المدرسة والوجبات فحاولي الرجوع للروتين السابق من حيث النوم المبكر ووقت الوجبات ليسهل تقبل الروتين الجديد .

* ساعديهم ليكونوا مستعدين.

تأكدي من استعدادهم لفهم ما هو مختلف في أي وقت يتغير فيه شيء مهم. تحدثي إليهم عن كيف تغيرت الأشياء شجعيهم على الاستماع للاساتذه وأخبرهم أن الوضع ليس كالسابق ابداً المسألة مسألة وقت فقط.

*ركزي على الأشياء الجيدة.

قد يشعر بعض الأطفال بالضيق والإحباط  أخبريهم أنهم سيلتقون بأصدقائهم لديهم أيضاً نفس المخاوف ونفس القلق وأن الآن سيكون تواجدهم بالمدرسة ممتع فللعب وقت مخصص ومن هذا القبيل 

* تواصلي مع أصدقائهم

تواصلت مع اثنين من أصدقاء ابني ليلتقي بهم بألعاب المول رحبوا جداً بالفكرة واستمعتوا أطفالي وخفت الرهبة لدى سليمان عندما شاهده أصحابه .

أخيراً

الالتزام بالاحترازات 

هيأيهم لإنفسهم وليساعدوا أقرانهم بذلك 

أول يوم دراسي 

* دعيهم يساعدونك بتجهيز حقائبهم من كتب ودفاتر وأقلام 

*قومي بأعداد وجبتهم المفضلة على الإفطار 

* شاركيهم الفرحة بالحضوري (للإمانة أنا أشد فرحة بذلك منهم )

* طمئنهيم أن الجميع سيرتدي الكمامة ولاخوف عليهم باذن الله

* وقبل كل شي استودعيهم الله

* اشتري لك مشروبك المفضل واستمتعي .

محبتي .

لعل في الأمر خيرة

الطوارق و عودة للقراءة

صباحكم / مساؤكم سكر .

القراءة وحدها هي التي تُعطي الإنسان الواحد أكثر من حياة واحدة, لأنها تزيد هذه الحياة عمقا، وإن كانت لا تطيلها بمقدار الحساب. – عباس محمود العقاد

مشاغل الحياة وضغوطات العمل وجهاز الجوال الذي بيدي دوما ً هو من ابعدني عن القراءة وبالأخص (الجوال ) سارق الوقت

منذ أن قرأت تدوينة مها كيف أجد الوقت لأقرأ. وأنا أحاول أن أعود كما كنت وأقرأ .

صادف ذلك سماعي للعزيزة عهود عبدالكريم في مساحتها يوم الأربعاء التي كانت بعنوان ماذا فعلت بي الروايات؟

تحدثت عن روايات كثيرة لكن رواية الطوارق هذة بالذات شدتني لاقراها حديثها لازمني حتى قرأتها واستمتعت جداً بها فكانت بداية جيدة للعودة للقراءة .

فشكراً مها وشكراً عهود ممتنة جدا ً لكما .

لمن لم يقرأها الرواية جميلة جدا ً أحداثها مشوقة تلازمك الدهشة من بدايتها حتى تنتهي .  

الطوارق

الطوارق من الأمازيغ (البربر) وهم شعب من الرحل يقطنون في مساحة شاسعة من الصحراء الأفريقية تمتد من موريتانيا في الغرب الى تشاد شرقا وتشمل الجزائر وليبيا والنيجر وبوركينا فاسو ومالي التي يطلق عليها الطوارق اسم “أزواد”.

هنا موضوع قرأته بعد الرواية عن الطوارق

مقتطفات عن الطوارق

الخجل سر الارتياح

يغلب على الطوارق الخجل والحياء الشديد كما قال سعود العيدي ، بعكس ما يظهر على أشكالهم من شدة وبأس: “فهم عشاق للتأمل، وهذا ما اكتسبوه من الصحراء بطبيعة الحال. يسمعون أكثر مما يتحدثون، وهذا ما يجعلك دائما مرتاحا وأنت تتحدث معهم، جزء منهم يتحدث العربية، ولكن الجزء الأكبر يتحدث الطارقية الأمازيغية فقط ولكن يفهم العربية، لأنهم مسلمون وحفاظ للقرآن الكريم”


سعودي عاش مع “الطوارق” 18 يوماً.. فماذا اكتشف  ؟؟!

عادات لا تفارق الطوارق
بقيت بعض العادات القديمة من زى له تاريخ، وهجر للمدن، ولا يرون بديلاً عن الصحراء، والطوارق لهم خصوصية ارتداء الرجل للثام الطارقي كأثر لطبيعة البادية والحرب؛ التي كانت مرتبطة بهم منذ حقب تاريخية قديمة، لهم حياة قائمة على الترحال، والصحراء الكبرى الإفريقية ميدانهم؛ حيث تشكل طبيعتهم، وعلى الرغم من أن الطوارق يعيشون الآن من تجارة التمر والحبوب، ويسكن الكثير منهم المدن؛ فإنهم لا يزالون يحتفظون بأسلحتهم القديمة؛ مثل: رماحهم الطويلة، وسيوفهم ذات الحدين، ودروعهم الجلدية الكبيرة كتراث لا يُستغنى عنه، ولهم عادات لا يُفارقونها؛ مما يُعَدُّ أخلاقيات نادرة الآن، فتستطيع أن تعتمد عليهم في الوفاء بديونهم وعهودهم، كما أنك تستطيع أن تثق بكلمة الطوارق، وهناك مَثَلٌ عندهم يقول: “إن جهنم نفسها تمقت عدم الشرف”. والآن يحملون أسلحة نارية؛ بل بنادق متعددة الطلقات.

الطوارق.. لا هوية ولا وطن عادل صديق

تركيبة اجتماعية
ينقسم المجتمع الطارقي -شأنه في ذلك شأن المجتمعات البدوية التقليدية- انقساما وظيفيا، حيث تحدد مكانة الشخص حسب انتمائه إلى طبقات اجتماعية محددة. وفي أعلى الهرم الاجتماعي الطارقي نجد: 

  • “إيماجغن”: وهم السادة، ويليهم
  • “إينسلمن”: وهم الطبقة المهتمة بالتعليم والتعلم والدين ثم
  • “إيمغاد”: الطبغة الغارمة
  • “إينادن”: طبقة الصناع التقليديون
  • “بلاس” أو “بزوس”: الأرقاء المحررون.
  • “إكلان”: طبقة العبيد

وتحظى المرأة الطارقية بمكانة خاصة، فمجتمعهم يعد –حسب الباحثين في علم الاجتماع- من المجتمعات الأمومية. وجميع الطوارق مسلمون متمسكون بالمذهب السني المالكي.

الطوارق أو الرجال الزرق. سيدي أحمد ولد أحمد سالم

A Tuareg poet in a blue robe poses for a photo in Tagmart plateau, around 30 kilometres (20 miles) outside Tamanrasset in Southern Algeria, on January 12, 2016. The imzad, a single-stringed violin played only by Tuareg women, is making a comeback in Algeria as the last of its players come to the rescue of a tradition on the verge of extinction. / AFP / Farouk Batiche / TO GO WITH AFP STORY BY AMER OUALI (Photo credit should read FAROUK BATICHE/AFP via Getty Images)

أخيراً

لماذا الطوارق يلبسون للون الأزرق … ؟؟!! لازالت الإجابة لدي مبهمة

دمتم بحب

أصدقاء الدفء

منى صديقتي الوفية .منذ دراستي بالمرحلة المتوسطة وهي بالقرب مني … رغم قلة لقاءات بيننا ليس فقط للقاءات حتى المكالمات حتى رسائل الواتس لا نتواصل كثيراً … رغم معرفتي أنها تحفظ الود كما احفظه انا لها جميعاً أعتقد عندهم ذاك الصديق الذي لا يلتقي به ولا يتواصل معه ولكن يعرف تماما عندما يريده يجده عنده وهذا ماحصل معي مع منى بزحمة الاشغال وأمور الحياة وخصوصا ً عندما تكونِ أم وموظفة وعندك منصة 😦

أصدقاء الدفء

من نعم الله علينا لا ننحرج عندما نريدهم لا يظنون بنا سوء مهما حصل مهما ابتعدنا بالقرب دوماً تأخذنا الحياة ونعود لهم كما تركناهم سابقاً .

فعلا هذا ماحصل لا اذكر كم من السنوات لم نلتقي لكنا تشاجرنا على طبق الحلا … تذكر تماما ما أحب وأعرف أنا مشروبها المفضل جلستنا كانت خاليه من العتب كأننا التقينا بالأمس .

وددت فعلاً أن أدون ذلك بشكل جيد لكن لابأس أردت فقط أن أوثق ذلك .

كم صديقاً دافئ تملكون يا أصحاب …؟؟؟